التحالف الدولي للموئل يدين اعتقال عمدة ديار بكر

Home| Sitemap | Contact Us

التحالف الدولي للموئل يدين اعتقال عمدة ديار بكر
By: التحالف الدولي للموئل
14 November 2016
 

ويدعو الى استعادة واحترام مبادئ حقوق الإنسان والديمقراطية في تركيا

يدعو التحالف الدولي للموئل إلى إطلاق سراح عمدة ديار بكر، غولتان كيشاناك، و فيرات أنلي، وجميع الذين تم اعتقالهم ومقاضاتهم من المؤسسات المدنية والعامة، ويدعو السلطات التركية إلى احترام وحماية وإعمال مبادئ حقوق الإنسان واستعادة الديمقراطية في تركيا.

منذ عام 2015، وصل اجمالي عدد المعتقلين من عُمد البلديات في المناطق الكردية في الجنوب الشرقي من تركيا إلى 74، منهم 15 تم اعتقالهم بعد إعلان حالة الطوارئ في نهاية يوليو/تموز 2016. وهناك 33 عمدة بلدية لا يزالون معتقلين و 46 تم إبعادهم من وظائفهم واستبدالهم من قبل الحكومة التركية وبدون إشراك المجالس المحلية المنتخبة بشكل ديمقراطي أو إجراء انتخابات محلية جديدة.

وتعتبر السيدة كيشاناك، والمنتمية إلى ثالث أكبر حزب في البرلمان التركي وهو حزب الشعب الديمقراطي، هي أول امرأة تعين في منصب العمدة لمدينة كبرى مثل ديار بكر، والتي تعد العاصمة الثقافية للأكراد في جنوب شرق تركيا. وقد تم اعتقال السيدة كيشاناك، في 25 أكتوبر/ تشرين الثاني، ووجه لها اتهام بالانتماء إلى تنظيم إرهابي، عقب مشاركتها في الدورة الخامسة للاجتماع العالمي للمدن والحكومات المحلية المتحدة والذي عقد في مدينة (بوغوتا 12-15 أكتوبر)، وكذلك مشاركتها في مؤتمر الأمم المتحدة بشأن الإسكان والمستوطنات البشرية المستدامة، والمعروف بالموئل الثالث، والذي عقد في مدينة كيتو (17-20 أكتوبر). وخلال هذين الحدثين كانت هناك فرصة لعمدة ديار بكر في الكشف عن الوضع المأساوي والذي وينذر بالخطر في تلك المدينة الحضرية الكبرى والإقليم الجنوبي الشرقي بسبب العمليات العسكرية التركية والتي اعقبت عملية وقف اطلاق النار بين الحكومة التركية وحزب العمال الكردستاني المحظور (PKK) في يوليو/ تموز 2015.

وفيما يتعلق بالمركز التاريخي لمدينة ديار بكر وحدها، فقد أدى النزاع المسلح إلى تشريد أكثر من 23,000 نسمة، وتهديد 27,000 أخرين بالإخلاء القسري بواسطة مرسوم وزاري، في حين لاتزال عمليات هدم المباني التراثية، ووضع مناطق بعينها تحت الحصار مستمر. وخلال الحدثين الدوليين، نددت السيدة كيشاناك بممارسات الحكومة التركية التي تخالف مبادئ والتزمات القانون الدولي لحقوق الإنسان في مدينة ديار بكر وغيرها من مدن الإقليم.

وقد اعتقلت السلطات التركية عمدة ديار بكر عقب إقرار تركيا اجندة مؤتمر الأمم المتحدة والتي تدعو إلى تبني اللامركزية السياسية وترسي احترام الثقافة والتنوع والمساواة كعناصر رئيسية في وإضفاء الطابع الإنساني على المستوطنات البشرية. وقد عبرت بيانات كل من المفوض السامي لحقوق الإنسان، و المجلس الأوربي، اتحاد المدن والحكومات المحلية، وعدد من الكيانات الدولية والإقليمية عن قلقلهم بشأن اعتقال كل من كيشاناك، وأنلي، والدعوة بشكل عاجل لنشر الديمقراطية المحلية في تركيا. وفضلا عن ذلك فقد أصدر مفوض حقوق الإنسان التابع للمجلس الأوربي مذكرة تدعو السلطات التركية إلى حماية الديمقراطية، وحقوق الإنسان، وسيادة القانون، بما فيها استخدام الإجراءات وإعمال النهج الرشيد والمنطقي.

ولذلك، ينضم التحالف الدولي للموئل لتلك المخاوف ويعبر عن تضامنه ودعمه لعمد البلديات، ومسئولي الخدمات العامة، وغيرهم من الهيئات السياسية والمدنية التي تناضل من أجل السلام، والديمقراطية، وحقوق الإنسان؛ وتذكر السلطات التركية بالتزامتها وتعهداتها الحقوقية، والتي من بينها اعلان اسطنبول بشأن أجندة الموئل الثاني 1996، والتي اعترفت بالسلطات والحكومات المحلية باعتباره الشريك الأقرب للحكومة الوطنية، كما تدعو السلطات التركية إلى الكف الفوري عن التجاوزات التي تتم في حالة الطوارئ والانتهاكات التي ترتكب ضد حقوق الإنسان.

للمزيد من المعلومات:

راجع شبكة حقوق الأرض والسكن- التحالف الدولي للموئل:

Forced Eviction and Urban Transformation as Tools of War: The case of Diyarbakir, Turkey

ديار بكر بلدية حضرية كبرى:

Report on Detainment of Gultan Kisanak and Firat Anli, Co-Mayors of Diyarbakir

اتحاد بلديات إقليم جنوب شرق الأناضول:

Report on Local Governments and Appointment of Trustees to Municipalities

HLRN Publications

Land Times



All rights reserved to HIC-HLRN -Disclaimer